هل أنت بحاجة إلى الإستشارة النفسية بعد الإجهاض؟

 

معظم النساء لا يحتجن إلى إستشارة نفسية بعد الإجهاض. مشاعر الندم بعد الإجهاض نادرة. في الحقيقة أن ردات الفعل الأكثر شيوعاً بعد الإجهاض هي مشاعر الإرتياح. إن المشاعر الإنتقالية مثل الشعور بالذنب، الحزن أو الخسارة أيضاً شائعة. معظم النساء يستطعن التغلب على المشاعر السلبية التي من الممكن أن تؤثر عليهن. من الطبيعي أن تكون فترة ما بعد الإجهاض مليئة بالمشاعر. على الرغم من أنك قد تعاني من الحزن أو الأسى فإن هذه المشاعر ستزول بعد بضعة أيام. لكن في البلدان حيث العيب والوصمة كبيرين من الشائع أن تعاني النساء من الشعور بالذنب والعار. إذا لم تكوني متأكدة من أن الإجهاض الطبي مناسب لك، ننصحك بمناقشة الأمر مع شخص تثقين به/ها.

مزيد من المعلومات:-

كيف تشعر النساء بعد الإجهاض؟

كل إمرأة هي حالة فريدة من ناحية المشاعر التي تمر بها بعد الإجهاض. معظم النساء يحسسن بالإرتياح بأنهن إتخذن القرار الصائب تحت تلك الظروف. هذه هي ردة الفعل الأكثر شيوعاً. لكن قد يسبب الإجهاض بعض المشاعر مثل الحزن، الأسى، الغضب، العار والندم لبعض النساء. بعض النساء يشعرن بالسؤ لأنهن لا يحملن أي ذنب ويظنن أنه من المفروض أن يشعرن بهذا. عموماً، فإن فهم مشاعرك المؤلمة من الممكن أن يساعدك على تخطي الأسى، الذنب، الغضب أو العار الذي قد يظهر. من المهم أن تعترفي بأنك تتألمين وأن تهتمي بنفسك إذا كنت تعانين من أي مشاكل. لست إنسانة سيئة لأنك قمت بالإجهاض. كما أنك لست الوحيدة التي قامت بهذا الخيار. معظم النساء يتفاجأن عندما يعرفن بأن حوالي 42 مليون إمرأة يقمن بالإجهاض حول العالم كل سنة.

ما هي الأشياء التي قد تساهم بمضايقة المرأة بعد الإجهاض؟


إن هرموناتك تتغير إلى ما كانت عليه قبل الحمل. هذا التغيير الكيميائي يسبب مشاعر الحزن والبكاء
من الممكن أن يكون أحد قد أجبرك على القيام بالإجهاض بدل تركك تختاري بنفسك. من الممكن أن تحتاجي إلى دعم من العائلة أو الأصدقاء. إن الإنعزال هو من الأسباب الأكثر تأثيراً على تسبيب مشاعر سلبية بعد الإجهاض. من الممكن أن تكوني متشتتة تجاه قرارك بالإجهاض. من الممكن أن تكوني غير واضحة مع نفسك بتقرير ما إذا كان الإجهاض مناسب لك. من الممكن أن تشعري بالوحدة والهجر . من الممكن أن تتألمى من الرجل الذي سبب الحمل كأن يكون يحمل الرغبة للحفاظ على الجنين معك. ربما لم يكن مستعداً للقيام بهذا مما قد يساهم في تسبيب الحزن لك. من الممكن أن تكون ثقتك بنفسك متدنية ومن المعتاد أن تشعري بالسؤ. أو أن حياتك مليئة بالضغط (المدرسة، العمل، أولادك ... إلخ) من الممكن أن تكوني قلقة من عدم تمكنك الإنجاب مرة أخرى. إذا كان هذا هو السبب نرجو أن تتطمئني أن الإجهاض الطبي الآمن لا يسبب العقم
مع أي قرار صعب تتخذينه، من الطبيعي أن تقلقي "ماذا إذا إتخذت قراراً مختلفاً؟" وأن تتألمي من هذا القرار. من الممكن أن يعيد الإجهاض مشاعر أو تجارب سابقة قد مررت بها وكنت تكبتينها في داخلك. على سبيل المثال إذا كنت قد تعرضت إلى إعتداء جنسي في الماضي، من الممكن أن تمرين بالمشاعر المرتبطة بهذا بعد الإجهاض. الشعور بالضعف تجاه الحمل والإجهاض من الممكن أن يعيد الذكرى لأوقات سابقة شعرت بها بالخوف أو الضعف.

هل من المعتاد أن تشعرين بالكآبة بعد الإجهاض؟


في بعض الحالات النادرة من الممكن أن تصاب بعض النساء بالكآبة العيادية بعد الإجهاض. إذا كنت تشعري بأن مشاعرك غامرة ولا تبدو أنها على طريق الإنفراج أو أنك تعانين من عوارض الكآبة، عليك الحصول على مساعدة مختصة. هناك بعض العوامل المعروفة بتسبيبها الكآبة بعد الإجهاض مثل تاريخ سابق من الكآبة أو القلق أو الرعب. إن الكآبة مرض جدي. من المهم أن تطلبي المساعدة من المختصات/ين مثل طبيبة/ب أو مستشارة/ر أو معالجة/ج إذا كنت تشكي بأنك مكتئبة.

ما هي متلازمة ما بعد الإجهاض؟

من المتفق عليه علمياً وطبياً أن النساء المجهضات يمررن بالقليل، أو لا شيئ من الأذى النفسي بعد الإجهاض. لكن العديد من الناس اللذين يعارضون الإجهاض يدعون بأن النساء المجهضات يعانين من إضطرابات ما بعد الصدمة معروفة بمتلازمة ما بعد الإجهاض. إن الأبحاث الموثوق بها والغير منحازة تظهر أنه على الرغم من أن الإضطرابات قد تطرأ، فإنها غير شائعة وعادة طفيفة ولفترة قصيرة. معظم الخبيرات/الخبراء النفسيات يشككن في وجود متلازمة ما بعد الإجهاض ويشرن إلى أن الإجهاض لا يختلف عن أي تجربة حياتية مليئة بالضغط من الممكن أن تسبب صدمة لبعض الناس.

ماذا يمكنني أن أفعل لأساعد نفسي على الشفاء بعد الإجهاض؟

بعد الإجهاض هناك بعض الأمور التي يمكنك القيام بها لتساعدك على تقبل قرارك. المقترحات التالية من الممكن أن تساعدك على تقبل مشاعرك والتعامل معها. من الممكن أن تساعد على محو مشاعرك بالحزن وتخطي المرحلة
السماح لنفسك بالتعبير عن أي حزن أو أسى قد تعانين منه سيساعدك على تخطي هذه المشاعر. لن تشعرين هكذا إلى الأبد.
لا تقسي على نفسك. تكلمي مع ذاتك بإيجابية واثقة. أنت إنسانة جيدة وأخلاقية.
ذكري نفسك بأنك شجاعة، لقد قمت بإتخاذ قرار صعب.
ذكري نفسك بالأسباب التي دفعتك للإجهاض. تذكري أنك أتخذت القرار الأفضل في ضوء الظروف التي تمرين بها. 
إسألي نفسك، إذا قررت الإنجاب في المستقبل، ما أوجه الإختلاف بين ظروفك قبل الإجهاض وظروفك المستقبلية؟
أكتبي مشاعرك بمفكرة أو دفتر خاص لا يستطيع أحد رؤيته.
فكري بما يمكنك القيام به للترويح عن نفسك. أكتبي هذا وحاولي القيام بها عدة مرات في اليوم.
ذكري نفسك بالمستقبل. أكتبي لائحة بما تتشوقي للقيام به. 
فكري بوضع نهاية لتجربتك عبر كتابة رسالة وداع لها ووضع الرسالة في مكان آمن أو حرقها.
قومي ببمارسة تمارين الإسترخاء. إقرأي تجارب النساء الأخريات "أنا قمت بالإجهاض". هذا من الممكن أن يطمئنك ويبلور مشاعرك. 60

النساء يمررن بمشاعر مختلفة على إختلافهن وإختلاف تجاربهن بالإجهاض. الدراسات النفسية تظهر أن النساء لا يعانين لفترات مطولة من جراء الإجهاض الذي يقومن بإختياره. هذه الدراسات تظهر أن النساء قادرات على التغلب على المشاعر السلبية التي من الممكن أن تؤثر عليهن.” العديد من الدراسات أظهرت ان مشاعر الندم بعد الإجهاض نادرة. في الحقيقة أن ردات الفعل الأكثر شيوعاً بعد الإجهاض هي مشاعر الإرتياح. إن المشاعر الإنتقالية مثل الشعور بالذنب، الحزن أو الخسارة أيضاً شائعة، ولكن لا يوجد دليل على أن الإستشارة الروتينية ضرورية أو حتى مفيدة في التعامل مع هذه المشاعر". الدليل يقترح أن معظم النساء لا يحتجن إلى إستشارة نفسية بعد الإجهاض 1